الإغاثة الزراعية تستلم شحنة أدوية و معدات طبية من اللجنة الإغاثية الشعبية في الناصرة

رام الله – تسلمت جمعية التنمية الزراعية ) الإغاثة الزراعية (  شحنة أدوية ومعدات طبية من اللجنة الإغاثية الشعبية في الناصرة بهدف تسليمها للمستشفى الأهلي في قطاع غزة ، حيث شملت الشحنة على ادوية ومجموعة من الأجهزة الطبية أهمها جهاز تصوير مقطعي ، وكان في استقبال وفد اللجنة الإغاثية الشعبية و الشحنة  مدير عام الإغاثة الزراعية أ.منجد ابو جيش ومجموعة من موظفي المؤسسة .

وعبر وفد اللجنة الشعبية الإغاثية في الناصرة عن وحدة الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن وجوده ، كما أشادوا بالعفوية التي اتسمت بها الحملة في مدينة الناصرة والتي شملت مختلف شرائح وفئات المدينة بمختلف توجهاتهم ، حيث تهدف الحملة لترسيخ قيم وطنية وإنسانية ولسد جزء من حاجة القطاع الصحي في غزة من خلال تقديم هذه المساعدات للمستشفى الأهلي في قطاع غزة .

من جانبه أكد مالك قبطي ممثل لجنة الاغاثة الشعبية في الناصرة ، على اهمية الحملة كجزء من دور اللجنة الاساسي، حيث ان اللجنة قائمة لمساعدة اهالي الضفة الغربية وقطاع غزة في الحوادث الكبيرة، عن طريق جمع تبرعات عينية ونقدية بحسب الاحتياجات اللازمة وعليه تم التواصل مع المستشفى الأهلي في غزة ومعرفة احتياج المستشفى من الأجهزة والمعدات والادوية و العمل على توفيرها و إيصالها .

وأشاد القبطي بالروح الوطنية العالية التي يتحلى بها أهل الناصرة خلال حملة جمع التبرعات و التي صادفت قصصأ انسانية لأطفال قاموا بالتبرع بمصروفهم الخاص ومدخراتهم البسيطة ورجالاً طاعنين في السن وقفوا أمام مراكز التبرع قبل فتحها في الصباح الباكر في تعبير واضح عن عمق ارتباطهم بهذه الأرض وقضايها وحملهم لهموم شعبهم سواء في الداخل او في الضفة الغربية وقطاع غزة .

كما شكر الوفد الإغاثة الزراعية على استقبالها للشحنة وتكفلها بنقلها وتسليمها للمستشفى الأهلي في قطاع غزة .

 

وأشاد مدير عام الإغاثة الزراعية بعمق العلاقة مع اللجنة الإغاثية الشعبية في الناصرة و التي استجابات لمختلف حملات الإغاثة الزراعية الإغاثية التي تبعت الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة ، حيث اسهمت تبرعات أهلنا في الناصرة ومختلف مدن الداخل في تخفيف معاناة المواطنين في قطاع غزة وسد جزء من احتياجاتهم .

وقدم أبو جيش لمحة عن عمل الإغاثة الزراعية ومشاريعها وبرامجها المختلفة ، حيث تناول مجموعة من القضايا التي يتم العمل عليها حاليا ومنها حملة " أغيثوا غزة الثالثة " والتي تم من خلالها جمع التبرعات و الوحدات الغذائية وزيت الزيتون من قرى وبلدات الضفة الغربية ، بالإضافة لنشاطات الإغاثة الزراعية المعتادة من شق طرق زراعية واستصلاح أراضي وتأهيلها في المناطق المهددة و المصنفة )ج( ، كما تعمل الإغاثة الزراعية على تنمية القطاع الزراعي و العاملين فيه خصوصا المرأة والشباب العاطلين عن العمل من خلال اطلاق مشاريع في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة ، حيث يتم التركيز على قطاع غزة في أنشطة الإغاثة الزراعية والتي تصل موازنة العمل فيها ل40% من الموازنة العامة للمؤسسة .

 

ويشار الى ان الإغاثة الزراعية أطلقت حملتها الإغاثية " أغيثوا غزة الثالثة " على إثر العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة