الإغاثة الزراعية ترصد الأضرار التي لحقت في خزان المياه شرق عبسان الكبيرة جراء العدوان

غزة - رصدت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) الأضرار التي لحقت في خزان المياه في  عبسان الكبيرة شرق خانيونس  ، المملوك للمزارع خالد عرفات 44 عامًا و الذي يقدم الخدمة ل300 مزارع أخر يقومون بري محاصيلهم من خلال الخزان .

الاعتداءات الاسرائيلية على الخزان كانت خلال الثلاث حرو بالماضية و تعرض جراء القصف الاسرائيلي للتلف . وفي كل مرة كنا نقوم بإصلاحه ويكلفنا الكثير من الأموال، إلا أن هذه المرة كانت  هي الأعنف ، فقد دمرت القذائف الإسرائيلية المولد الكهربائي بالكامل نتيجة تعرضه لقذيفتين بشكل مباشر، كما طالت القذائف المدفعية اثنين من خزانات  السولار سعة الواحد منها 2000 لتر، و30 خلية شمسية ومجموعة الكوابل الرئيسية المغذية من الطاقة الشمسية ومن المولد الكهربائي اللوحات الكهربائية الرئيسية ، وتدمير الخط الناقل من البئر إلى الحاوز، ولم تسلم غرفة المولد من القذائف التي دمرت السقف والجدران ، يقول المزارع خالد عرفات

وتابع عرفات انه لم يتمكن من الوصول إلى الأرض  لري المزروعات التي تعرضت للتلف، حيث قام بزيارة أرضه بعد انتهاء الحرب ووجد ما 50 دونم مزروعة تالفة بالكامل نتيجة لتوقف الري .

ونوه عرفات انه تم استهداف خزان المياه يوم الخميس الموافق 20/5 أي قبل الإعلان عن التهدئة بيوم واحد .

وتدعوا الإغاثة الزراعية المؤسسات الحقوقية والدولية لفضح ممارسات الاحتلال بحق المزارعين وتكبيدهم خسائر فادحة جراء ذلك ، كما دعت المؤسسات المانحة إلى تقديم يد عون للمزارع الفلسطيني الذي يعد الشريحة الأولى للاستهداف الإسرائيلي.

 

والجدير بالذكر انه  تم إنشاء هذا الخزان الذي يعتمد عليه أكثر من 300 مزارع في عام 1997، أي قبل ما يقارب 24عاماً، وقبل إنشاء البئر كان مزارعي المنطقة يعتمدوا على الزراعات البعلية مثل القمح والشعير وهي زراعات ذات جدوى اقتصادية ضعيفة، ومع إنشاء البئر تحولت المنطقة للزراعات المروية مثل (البقدونس، السلق، الجرادة، البطيخ، الشمام، البازيلاء، الفلفل الأخضر، الكوسا، والجزر وغيرها) الأمر الذي زاد من اعتماد المزارعين وتركيزهم على الزراعة كمصدر دخل وحيد لهم ولأسرهم