الإغاثة الزراعية تطلق حملة "أغيثوا غزة الثالثة"

أطلقت جمعية التنمية الزراعية ( الإغاثة الزراعية ) حملتها الإغاثية " أغيثوا غزة الثالثة " استجابة لحاجة مواطني قطاع غزة في ظل العدوان المستمر عليهم ، وذلك بهدف  توفير الوحدات الصحية والمواد الغذائية للمواطنين الذين نزحوا الى خارج مراكز الإيواء الرسمية .  

وتأتي هذه الحملة في ظل استمرار القصف الاسرائيلي العنيف على منازل و منشآت المواطنين الزراعية و الصناعية و التجارية و هو الأمر الذي تسبب في وقوع خسائر فادحة في هذه القطاعات وتأثر بها معظم سكان قطاع غزة من خلال نقص المحاصيل الزراعية و العذائية التي ينتجها القطاع او من خلال عدم ادخال منتجات اخرى من المعابر التي يتحكم بها الاحتلال بشكل مباشر .

ووجهت الإغاثة الزراعية نداءً عاجلًا للفلسطينيين في الضفة الغربية و داخل الخط الأخضر بضرورة التبرع لصالح الحملة بهدف سد جزء من حاجة الأسر في ظل العدوان الوحشي عليهم .

ووجهت المؤسسة نداءً عاجلاً لمختلف المؤسسات الدولية من أجل الضغط على الاحتلال لوقف عدوانه الهمجي و غير المبرر على قطاع غزة ، وضرورة وقف الاعمال الاجرامية التي تستهدف المدنيين العزل في قطاع غزة وضرورة رفع الحصار عن القطاع المستمر منذ سنوات في مخالفة فاضحة للقوانين و الأعراف الدولية ، كما أن  الصمت الدولي عن ممارسات وجرائم الاحتلال شجعه على الاستمرار فيها .

وستعمل الإغاثة الزراعية من خلال شبكة علاقاتها الواسعة و متطوعيها المنتشرين في مختلف محافظات الوطن على جمع التبرعات والسلال الغذائية و تقسيمها لتشمل خمسة مستويات مختلفة وهي : حملة جمع زيت الزيتون ، حملة توزيع الوحدات الغذائية ، حملة توزيع الوحدات الصحية ،حملة توزيع المياه الصالحة للشرب و حملة توزيع الوجبات الغذائية الجاهزة على الأسر من خلال الأندية النسوية التابعة للإغاثة الزراعية  بهدف سد جزء من احتياجات الأسر في مراكز الايواء   .

وتتوجه الإغاثة الزراعية بالشكر لشعبنا الذي لبى نداء الإغاثة الزراعية في الحملات السابقة وخصوصا أهلنا الفلسطينيين داخل الخط الأخضر وقواهم السياسية و المجتمعية الفاعلة و التي عبرت عن عمق انتمائها لشعبها ولقضاياه و همومه . كما تشيد الإغاثة الزراعية بالمواطنين و المؤسسات و المتطوعين الذين أبدوا استعدادهم للإنخراط في الحملة إما من خلال التبرع او من خلال العمل على جمع التبرعت و العمل على إرسالها لقطاع غزة بطريقة تليق بكرامة وتضحيات شعبنا .