الإغاثة الزراعية ومجلس بردلة يوقعان اتفاقية لتنفيذ مبادرات مجتمعية للحد من مخاطر البيئة في الأغوار الشمالية

وقعت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) ومجلس قروي بردلة في الأغوار الشمالية، اتفاقية لتنفيذ مبادرة مجتمعية، وذلك بهدف إنشاء عبارة لتصريف مياه الامطار ضمن مشاريع الحد من تهديدات ومخاطر الطبيعية والبشرية، شارك في توقيع الاتفاقية كل من رئيس مجلس إدارة الإغاثة الزراعية م. حسام أبو فارس ومديرها العام أ. منجد أبو جيش مدير ورئيس مجلس قروي بردلة السيد أحمد صوافطة وأعضاء مجلس القروي ومنسق لجنة الحماية المجتمعية في الموقع الأنسة سحاب صوافطة.

ويأتي هذا النشاط ضمن مشروع دعم المجتمعات الفلسطينية الضعيفة والمتضررة للانتقال إلى نمو اقتصادي أكثر مرونة واستدامة الذي تنفذه الإغاثة الزراعية بالشراكة مع مؤسسة اوكسفام وبدعم من الوزارة الاتحادية الألمانية للتنمية الاقتصادية. حيث تعمل الإغاثة الزراعية في بردلة بالأغوار الشمالية على إنشاء لجنة حماية مجتمعية، من خلال بناء قدرات أعضائها وتمكينهم من اجل ممارسة مهام هادفة الى تحسين ظروف المجتمع وذلك من خلال  إعداد خطة مجتمعية شاملة لكافة قطاعات المجتمع لمواجهة التهديدات والمخاطر الطبيعية والبشرية في البلدة في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها جراء مواصلة الاعتداد والانتهاكات بحق أبناء البلدة. 

وتم اختيار المبادرة المجتمعية (إنشاء عبارة لتصريف مياه الأمطار) والتي جاءت كأولوية هامة ضمن الخطة المعدة والتي شارك في إعدادها الإغاثة الزراعية وأعضاء لجان الحماية والمجلس المحلي والنشطاء والمهتمون من أبناء القرية ، حيث كان هناك إجماع واضح على أهمية إنشاء العبارة كونها حاجة ملحة وهامة وسيكون لها الأثر الكبير في الحد من تفاقم التهديدات الناجمة عن تجمع مياه الامطار في المنطقة التي سيتم تنفيذ المبادرة فيها.

وتجدر الإشارة هنا أن الإغاثة الزراعية تسعى من خلال تشكيلها للجان الحماية المجتمعية لتطوير المجتمعات المحلية من خلال بناء قدرات أعضاء هذه اللجان ومساعدتهم لوضع خطط حد من المخاطر والكوارث البيئية والبشرية وتعزيز علاقاتهم بمختلف المؤسسات من خلال تشجيعهم على التواصل معها ومطالبتها بتنفيذ مشاريع وأنشطة من شانها تذليل مخاطر الكوارث، إضافة لتوثيق الانتهاكات والاعتداءات التي تتعرض لها مجتمعاتهم ومخاطبة وسائل الاعلام والمؤسسات ذات الشأن.