الإغاثة الزراعية والدفاع المدني يبحثان سبل التعاون المشترك بينهما

الإغاثة الزراعية والدفاع المدني يبحثان سبل التعاون المشترك فيما بينهما من اجل تعزيز صمود المواطنين  في الأرياف الفلسطينية في  ظل  كثرة الاعتداءات والانتهاكات المتكررة بحق المواطنين والمزارعين  من قبل قوات الاحتلال  الإسرائيلي ومستوطنيه  ، وتفعيل دور اللجان المجتمعية في المواقع  الأكثر عرضة  للانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية  ،  جاء ذلك خلال اجتماع ضمن كل من العقيد نبيل طالب الكومي من جانب الدفاع المدني والمقدم  مراد أبو زاهر ، ومنسق لجان الحماية اسد الكردي ومنسق دائرة  الضغط والمناصرة  المهندس عامر غانم والمهندس اشرف طه منسق مشاريع  والمهندس ليث صرصور منسق مشاريع من جانب الإغاثة الزراعية   .

في مستهل اللقاء قدم منسق وحدة لجان الحماية المجتمعية في الإغاثة الزراعية اسد الكردي لمحة  قصيرة عن  تجربة عمل  الإغاثة الزراعية في تشكيل لجان الحماية المجتمعية في الأرياف الفلسطينية و التي بدأت منذ عام 2012 م في محافظة نابلس حيث كان الدافع الأساس تحسين ظروف المجتمعات الريفية في مختلف القضايا المتعلقة بالمجتمع وتعزيز صمودها في مواجهة التهديدات والمخاطر الطبيعية والبشرية   إضافة الى  تجارب  العمل مع الدفاع المدني في الميدان  وأسس التعاون المشترك الذي ساهم  في بناء مجموعات  المتطوعين القادرين على ممارسة مهامهم في ظل الاعتداءات والانتهاكات المتكررة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني في ارياف المحافظات ،  حيث يتم تمكين المتطوعين لجان الحماية المجتمعية  و رفع قدراتهم في علوم الدفاع المدني والاسعاف الاولي  وتوفير الأدوات الازمة لذلك ، الامر الذي ساهم في ممارسة اساسيات هذه العلوم  وتقديم الخدمة الطارئة والاستجابة لها ورفع قدراتهم الفنية والعملية والمعرفية  بالشراكة مع الدفاع المدني  من اجل مواجهة التهديدات والمخاطر الطبيعية والبشرية إضافة الى  تحديد المسؤوليات المناطة بجهودهم التطوعية في مواجهة وإدارة الازمات ورصد وتوثيق الانتهاكات والاعتداءات  حول مختلف التهديدات والمخاطر التي يعاني منها المجتمعات الريفية  وتوظيف  المصادر المحلية  والقدرات المتوفرة  في المجتمعات لحل كثير من القضايا والتهديدات.

وبدرة إضافة العقيد نبيل الكومي  مدير دائرة المتطوعين في المديرية العامة يرافقه المقدم  مراد زاهر مكتب إدارة المتطوعين بالمديرية العامة  عن رؤية الدفاع المدني في تعزيز التعاون المشترك ما بين الإغاثة الزراعية والدفاع المدني وذلك من اجل تحسين العمل المشترك فيما  بيننا  الامر  الذي سيساعد   في تطوير اليات العمل المشترك  في الميدان ورفع جاهزية اللجان المجتمعية " المتطوعين " في حال حدوث أي اعتداء او تهديد ، إضافة الى بناء  نماذج إيجابية ناجحة لفرق المتطوعين  في محافظات سلفيت ونابلس ومنطقة الاغوار  .

وناقش الطرفان خلال الاجتماع  اليات ووسائل تطوير مذكرة التفاهم التي وقعت  بين الإغاثة الزراعية والدفاع المدني في العام الماضي  بما يخدم تطوير وتعزيز صمود المواطنين في الأرياف من خلال تنفيذ الحملات الميدانية  المشتركة ورفع قدرات جاهزية المتطوعين في المواقع  لخدمة المجتمعات بشكل افضل واوسع حتى يتمكنوا من تقديم الخدمات الطارئة في حال حدث اعتداءات وانتهاكات بحق أبناء شعبنا في الأرياف الفلسطينية .