الإغاثة الزراعية ومجلس عوريف يوقعان اتفاقية لتنفيذ مبادرات مجتمعية للحد من مخاطر البيئة في محافظة نابلس

   وقعت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية )  ومجلس قروي عوريف وشركة بسطامي وجمعة للمقاولات والتعهدات العامة في  محافظة نابلس اتفاقية لتنفيذ مبادرة  مجتمعية بقيمة 21 الف يورو  ، وذلك من بهدف انشاء عبارة لتصريف مياه الامطار في بلدة عوريف  ضمن مشاريع الحد من  تهديدات ومخاطر الطبيعية والبشرية  ، وذلك بمشاركة رئيس مجلس إدارة الإغاثة الزراعية م . حسام أبو فارس ومديرها العام أ . منجد أبو جيش مدير و رئيس مجلس قروي عوريف  السيد عبد الحكيم شحادة واعضاء مجلس قروي بلدة عوريف ومدير شركة  بسطامي وجمعة للمقاولات  السيد تامر بسطامي .

و يأتي هذا النشاط ضمن مشروع تنفذه الاغاثة الزراعية في بلدة عوريف في محافظة نابلس الهادف الى  انشاء لجان الحماية المجتمعية ،  حيث تم بناء قدراتهم وتمكينهم على ممارسة مهامه الهادفة الى تحسين ظروف المجتمع من خلال  اعداد خطة مجتمعية شاملة لكافة قطاعات المجتمع لمواجهة التهديدات والمخاطر الطبيعية والبشرية في البلدة في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها جراء مواصلة الاعتداد والانتهاكات بحق ابناء البلدة ،  و تم اختيار المبادرة المجتمعية ( انشاء عبارة لتصريف مياه الامطار ) والتي جاءت كأولوية هامة ضمن الخطة المعدة والتي شارك فيها اعدادها الاغاثة الزراعية و اعضاء لجان الحماية والمجلس المحلي  والنشطاء والمهتمين من ابناء القرية  ، صوت المجتمع عليها  كونها حاجة ملحة وهامة وتساهم في الحد من تفاقم التهديدات الناجمة عن تجمع مياه الامطار في المنطقة التي سيتم تنفيذ المبادرة فيها  .

وقال مدير عام الإغاثة الزراعية أ. منجد أبو جيش بأن محافظة نابلس تعاني من تغول الاستيطان على حساب أراضي المواطنين وخصوصا الأراضي الزراعية وهو الأمر الذي لا يؤثر على ملكية أراضي المواطنين فقط ولكن يؤثر على السلة الغذائية لفلسطين ، كما أن الآثار السيئة للاستيطان تطال كافة مناحي الحياة الفلسطينية من اعتداءات تمس حياة المواطنين بشكل مباشر وبالإضافة للتأثيرات البيئية والصحية والاقتصادية لممارسات الاحتلال ومستوطنيه على المواطنين

وأضاف أبو جيش بأن الإغاثة الزراعية تسعى من خلال هذه الاتفاقيات لتعزيز صمود الفلسطيني على أرضه ليس فقط من خلال الدعم  والأنشطة ولكن أيضا من خلال تعزيز فهمه للواقع الفلسطيني وتأهيله لوضع خطط لتجاوز آثار المخاطر البشرية والطبيعية على مجتمعاتهم .

وقدم رئيس المجلس بلدة عوريف السيد عبد الحكيم حسين شحادة واعضاء المجلس المحلي المرافقة له عن شكره وامتنانه للإغاثة الزراعية على هذه المبادرة التي تحد من مخاطر كثيرة في البلدة ، كما قدموا أهم قرارات المجلس كونه تسلم مهامه حديثا ، وتم عرض أهم الأنشطة التي يعمل عليها المجلس في القرية .

 

ويشار الى أن الإغاثة الزراعية تسعى من خلال تشكيلها للجان الحماية المجتمعية لتطوير المجتمعات المحلية من خلال بناء قدرات أعضاء هذه اللجان و مساعدتهم لوضع خطط حد من المخاطر والكوارث البيئية والبشرية و تعزيز علاقاتهم بالمؤسسات من خلال تشجيعهم على التواصل مع مختلف هذه المؤسسات للمطالبة بمشاريع وأنشطة من شانها تذليل مخاطر الكوارث ، بالإضافة لتوثيق الانتهاكات والاعتداءات التي تتعرض لها مجتمعاتهم ومخاطبة وسائل الاعلام والمؤسسات ذات الشأن .