الإغاثة الزراعية تُعيد تأهيل آبار زراعية في محافظتي غزة وشمال غزة

غزة-تمكنت جمعية التنمية الزراعية "الاغاثة الزراعية" من إعادة تأهيل آبار زراعية متضررة جراء عدوان مايو/ايار 2021 على قطاع غزة في محافظتي غزة وشمال غزة وذلك لتمكين المزارعين في هذه المناطق المستهدفة من اعادة الدورة الانتاجية لهم.
وقال المهندس تيسير محيسن مدير الاغاثة الزراعية بغزة خلال كلمته في افتتاح الابار "ان الاغاثة تسعى منذ انطلاقتها الى تنفيذ مشاريع تهدف الى تعزيز صمود المزارعين الفلسطينيين وخصوصاً المتضررين جراء العدوان المتكرر على قطاع غزة".
واضاف ان هذا المشروع ويأتي ضمن تحقيق الهدف الاستراتيجي للإغاثة الزراعية، وهو تحسين المستوى المعيشي، والحد من الفقر، ودعم صمود المزارعين، بما يضمن رفع المعاناة عنهم، وتحريك العجلة الاقتصادية، نحو استعادة ما فُقد نتيجة العدوان الاخير على قطاع غزة.
وأوضح محيسن أن "هذا التدخل جاء من اجل تخفيف معاناة المزارعين من خلال توفير المياه الصالحة للزراعة، وتوصيلها الي أراضيهم. وأضاف أن تاهيل الابار سيساعد في استصلاح وزراعة أراضٍ جديدة في المنطقة، وسيعمل على تنوع المحاصيل الزراعية وتعزيز صمود المزارعين وتمكين تواجدهم في هذه المنطقة ، إلى جانب المساهمة في تقليل التكاليف التشغيلية لعملية الري من خلال توفير مياه الري بسعر مناسب للمزارعين، مما يخفف عنهم ارتفاع سعر التكلفة الإنتاجية ويُحسّن مردودهم المادي.
وأفاد منسق المشروع م.اسلام دهليز "ان هذا التدخل استهدف ما يقارب ال 500 دونم زراعي تخدم ما يقارب 150 مزارع في المناطق المستهدفة، وقد عملت الاغاثة الزراعية على اعادة تأهيل الابار من اجل تحقيق الهدف العام  وهو زيادة صمودهم ومقدرتهم على الاستمرار في عملية الانتاج الزراعي. 
واشار دهليز الى ان الاغاثة الزراعية قدمت خلال المشروع الدعم المادي لاكثر من 160 مزارع خلال المراحل الاولية بالإضافة إلى تقديم مدخلات زراعية بهدف الى زيادة جهوزيتهم لاستقبال الموسم الزراعي، بالاضافة الى تنفيذ جلسات ارشادية وتوعوية لهم في المواضيع المتعلقة بالزراعة الآمنة والتغير المناخي وطرق التكيف معه والتعامل مع المشكلات الناجمة عنه.
وذكر دهليز أن هذا المشروع جاء كاستجابة لمعاناة المزارعين من صعوبة وصول المياه إلى مزارعهم  حيث أن مشكلة وصول المياه تركت أثارها كبيراً عليهم وعلى نشاطهم الزراعي وحدت من خياراتهم في زراعة بعض الأصناف من المزروعات المجدية اقتصادياً والتي تحتاج إلى عمليات الري
ونوه الى ان هذه الابار تضخ المياه للأراضي الزراعية يوميا بهدف ري المزروعات دون أي صعوبات إضافة الى انخفاض سعر كوب المياه، لافتًا إلى أن هذا الانخفاض  ناجم عن تدخلات الإغاثة الزراعية التي عملت على إعادة تأهيل هذه الابار 
المزارع محمد خضير، 43 عامًا، أحد المستفيدين من أحد الابار يقول:” لقد عانينا كثيرًا اثناء وعقب العدوان الأخير على قطاع غزة في مايو/أيار ، الامر الذي اثر بشكل كبير في خسارة الموسم الزراعي بأكمله".
ويشير انه بعد تدخل الإغاثة لم يعد هناك أي مشاكل تواجه المزارعين في المنطقة من حيث توفر المياه، لافتا الى ان عجلة الإنتاج بدأت من جديد
يشار الى ان هذا التدخل يأتي ضمن مشروع نداء غزة الطارئ والممول من اوكسفام والذي يهدف الى تعزيز صمود المزارعين الفلسطينيين المتضررين جراء عدوان مايو 2021 على قطاع غزة لاستعادة سبل العيش الخاصة بهم الوصول و تشجيع تطبيق الطاقة النظيفة والتكيف مع تغير المناخ.