الإغاثة الزراعية تطلق مشروعًا في سرطة وكفر الديك بمحافظة سلفيت

أطلقت جمعية التنمية الزراعية ( الإغاثة الزراعية ) مشروعًا في قريتي سرطة وكفر الديك بمحافظة سلفيت ، وذلك من خلال اجتماعين منفصلين نظما مع المجالس القروية ولجان الحماية المجتمعية والمزارعين في القريتين ، بحضور مدير عام الإغاثة الزراعية أ. منجد أبو جيش ومدير فرع الشمال في مركز الإرشاد النفسي والاجتماعي للمرأة السيد سائد قزمار ومدير مديرية زراعة سلفيت م . ماجد خراز و طاقم الإغاثة الزراعية .

ويهدف المشروع الى تأهيل 150 دونم أراضي زراعية في سرطة وكفر الديك ، بالإضافة لبناء 1800 متر جدران استنادية وتوزيع أشتال وبذور وسماد عضوي ل300 عائلة في القريتين ، كما سيتم توزيع طرود صحية ومواد تعقيم على المدارس فيهما .

وقال مدير عام الإغاثة الزراعية أ . منجد أبو جيش أن الهدف من هذه الأنشطة هو تعزيز صمود المزارعين على أراضيهم خصوصا في المناطق المصنفة ج و التي تتعرض لاعتداءات متكررة من الاحتلال ومستوطنيه ، وأن مثل هذه الأنشطة والمشاريع يسهم في تشجيع المزارعين على العمل في أرضهم وجعلها ذات جدوى اقتصادية ويمكن إقامة مشاريع مدرة للدخل فيها ، بالإضافة لتشجيع المواطنين على العمل في القطاع الزراعي بوصفه ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الفلسطيني .

وأضاف أبو جيش أن المؤسسة تولي اهتماما كبيرا للحدائق المنزلية ، وضرورة استغلالها من خلال الاشتال والبذار و الأسمدة العضوية لتحقيق الأمن الغذائي للأسر خصوصا في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يعيشها شعبنا وغلاء أسعار الخضروات ، بالإضافة لإنتاج خضراوات عضوية آمنة وخالية من الكيماويات .

ويشار الى أن هذه الأنشطة يتم العمل عليها من خلال مشروع " حماية حقوق وكرامة الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال وفقا للقانون الدولي الإنساني مع التركيز بشكل خاص على النوع الاجتماعي و إدارة مخاطر الكوارث " الممول من وكالة الباسك للتعاون و التنمية من خلال مؤسسة التعاون من أجل السلام الإسبانية ACPP  ، الذي يتم تنفيذه من خلال مجموعة العمل التي تضم الإغاثة الزراعية ومجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين و مركز الإرشاد النفسي و الاجتماعي للمرأة .