الإغاثة الزراعية بالشراكة مع مؤسسة التعاون تطلق مشروع الابداع التكنولوجي والتقني كمدخل للتغلب على التحديات في القطاع الزراعي في قطاع غزة

غزة - أطلقت جمعية التنمية الزراعية "الإغاثة الزراعية" مشروع "الابداع التكنولوجي والتقني كمدخل للتغلب على التحديات في القطاع الزراعي في قطاع غزة" بالشراكة مع مؤسسة التعاون بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
والذي يهدف الى المساهمة في تمكين الشباب/ات الرياديين اقتصاديا وذلك من خلال تعزيز مشاركتهم في تطوير المشاريع الإنتاجية في القطاع الزراعي وتسهيل دمجهم في سوق العمل
ويأتي هذا المشروع ضمن الهدف الاستراتيجي للإغاثة وهو تحسين المستوى المعيشي وخلق فرص التوظيف والحد من الفقر من خلال دعم الفئات الأكثر ضعفا على مختلف المستويات، بما يضمن رفع المعاناة عنهم والمساهمة في تحريك العجلة الاقتصادية
علماً أنشطة المشروع تنقسم الي مكونين أساسيين، أولهما دعم واحتضان 7 أفكار ومبادرات ريادية بالشراكة مع حاضنة الاعمال التكنولوجية لتعزيز العملية الإنتاجية واستخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في المجال الزراعي
والمكون الثاني يتضمن اختيار 80 شاب/ة من المختصين في المجال الزراعي وبناء قدراتهم فيما يخص مهارات الدخول لسوق العمل على أن يتم اختيار 50 شاب/ة منهم ومنحهم فرصة تشغيل مؤقت لمدة ثلاث أشهر بعد أن يتم تزويدهم بجلسات ارشاد وظيفي تمكنهم من اختيار المسار الوظيفي الأفضل لهم.
وتسعى الإغاثة الزراعية دائما مع شركائها الى تنفيذ انشطة ومشاريع مشابهة التي من شأنها تطوير قدرات الرياديين فنياً واقتصادياً
والجدير بالذكر  أن "التعاون" هي مؤسسة مستقلة مسجّلة كفرع في فلسطين، تأسست عام 1983 بمبادرة مجموعة من الشخصيات الاقتصادية والفكرية الفلسطينية والعربية، لتغدو أحد أكبر المؤسسات العاملة في فلسطين ومخيمات اللاجئين في لبنان، حيث تلامس حياة أكثر من مليون فلسطيني سنويًا نصفهم من النساء، باستثمارها ما يقارب 800 مليون دولار منذ تأسيسها في تنفيذ البرامج التنموية والإغاثية في مناطق عملها. وتتواجد "التعاون" في كل من فلسطين والأردن ولبنان وسويسرا، وفي بريطانيا من خلال المؤسسة الشقيقة