الإغاثة الزراعية تدرس مخاطر التغير المناخي على القطاع الزراعي والحلول الإسعافية

غزة - عكفت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) على تنظيم  سلسلة من الورش على مستوى محافظات قطاع غزة حول " مخاطر التغير المناخي على القطاع الزراعي"  بهدف دراسة تأثيرات وتداعيات التغير المناخي على الواقع الزراعي والبيئي في القطاع .

وتأتي الورش ضمن أنشطة دائرة المناصرة والإعلام  بهدف تبنى قضايا المزارعين في القطاع و توعيتهم حول مخاطر ظاهرة التغير المناخي في ظل ما تعانيه الزراعة من التحديات، حيث تعد أحد اهم القطاعات الاقتصادية والتشغيل التي يعتمد عليها الكثير من المواطنين.

وشارك في هذه الورش لجنة فنية متخصصة من الإغاثة الزراعية ولفيف من المختصين في البيئة وعدد من المزارعين لوضع الحلول المناسبة التي من شأنها أن تجابه التغيرات المناخية وتجد البدائل لاستمرار عملية الزراعية والحفاظ على التربة.

تناولت الورش التعرف على التغير المناخي وأسبابه والتوقعات المستقبلية للتغيرات وبالإضافة الى تأثيراته السلبية على المزارعين والتربة

وتضمنت الورش جملة من التوصيات الهامة حول آليات التكيف مع التغير المناخي وهي: الإكثار من زراعة الاشجار وتوزيعها الصحيح في الأرض، وتوقف عن قطعها ، وبناء قدرات المزارعين ، وبالإضافة الى حماية وصول المزارع للمصادر المياه، حماية التربة من الأسمدة السامة.

والجدير بالذكر أن التغيرات المناخية خلال العقد الماضي أثرت بشكل حاد على قطاع الزراعة، وتمثل ذلك في ارتفاع درجات الحرارة وانحباس الامطار وتغير مواعيد هطول المطر السنوي، ما أدى إلى اختلال واضح في المواسم الزراعية، وتغير مواقيتها السنوية.