الإغاثة الزراعة تخرج 30 مهندسة ومهندسا زراعيا

جنين - نظمت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) احتفلا بتخريج 30 مهندسةً ومهندساُ زراعياُ ضمن حفل تم في مركز التدريب التابع لها في بلدة الزبابدة - محافظة جنين. وقد شارك في الحفل محافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب ومدير مديرية زراعة جنين السيد باسم حماد وممثلين وعاملين في مؤسسة أوكسفام ومجموعة من المؤسسات الشريكة والمؤسسات العاملة في المجال الزراعي.

يأتي نشاط التدريب الاحترافي ضمن أنشطة "برنامج تطوير السوق المتكامل في الأراضي الفلسطينية المحتلة" المنفذ من قبل الإغاثة الزراعية بإدارة وإشراف منظمة أوكسفام وبالتنسيق مع وزارة الزراعة، وهو البرنامج الممول من قبل الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون SDC.

تحدث محافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب إلى الحضور وأشار إلى أنّ اهتمام ومشاركة المهندسين والمهندسات الزراعيين في هذا التدريب يعبر عن عمق الانتماء لهذه الأرض، وتوجه الرجوب بالشكر للإغاثة الزراعية وشركائها في المشروع على ما يبذلونه من جهد لإعداد مهندسين زراعيين مؤهلين لتقديم خدماتهم للمزارع الفلسطيني. كما نوه الرجوب لأهمية إرفاد القطاع الزراعي الفلسطيني بالمهندسين المؤهلين علميا والمتسلحين بأفضل الخبرات والمطلعين على التجارب الحديثة في الزراعة لما لذلك من أهمية من أجل النهوض بهذا القطاع وبالتالي تحصين العاملين فيه وتعزيزهم اقتصاديا.

من جانبه قال مدير مديرية زراعة جنين م. باسم حماد في كلمته التي القاها بالنيابة عن معالي وزير الزراعة، إلى أن خريجي الهندسة الزراعة بالعادة يعانون من انعدام وجود فرص العمل نتيجة نقص الخبرة العملية ومن هنا تأتي أهمية برنامج التدريب المحترف الذي يؤهل المهندسين الزراعيين ويزودهم بالعلم والمعرفة اللازمة لانخراطهم في سوق العمل.

وأشار مدير البرنامج لدى منظمة أوكسفام السيد غسان كشّك إلى التكاملية في المشاريع الفرعية والأنشطة التي يتم تنفيذها من خلال مجموعة الشركاء ومن أبرزهم الإغاثة الزراعية، وتذهب أوكسفام للتكاملية من خلال العمل على المستويات المختلفة لسلاسل القيمة الزراعية فتارة تعمل على التوسع الأفقي في الزراعة وزيادة القدرة الإنتاجية للمزارع الفلسطيني، وتارة تعمل على خلق نماذج زراعية معينة وخاصة لدى النساء الرياديات، وكذلك بناء قدرات المهندسين الزراعيين والمزارعين ومختلف العاملين والعاملات في القطاع الزراعي.

ورحب مدير عام الإغاثة الزراعية أ. منجد أبو جيش بالمشاركين في الاحتفال كما أشاد بالقائمين على البرنامج، كما قال أن الإغاثة الزراعية تولي المهندسين الزراعيين من خلال مختلف مشاريعها وبرامجها، حيث أشرفت على تدريب ما يزيد عن 1,200 مهندس زراعي خلال الأعوام السابقة وأهلتهم للانخراط في سوق العمل إما في المؤسسات الحكومية والأهلية أو شجعتهم على إنشاء مشاريعهم الريادية التي تم تبني بعضها.

وأضاف أبو جيش بأن برنامج التدريب الاحترافي الحالي يمثل تطويرا نوعيا في موضوع التدريب، حيث تلقى كل متدرب حوالي 200 ساعة تدريبية قدمها لهم نخبة من أصحاب الخبرات الزراعية وأفضلها في فلسطين. وأشار إلى أن المؤسسة تعمل من خلال أهدافها الإستراتيجية التي تسعى للحفاظ على الأرض الفلسطينية وتعزيز صمود المزارع وتعزيزه اقتصاديا من خلال تطوير القطاع الزراعي والعاملين فيه وتزويدهم بالتكنولوجيا والخبرات المطلوبة وتدريبهم عليها.

وأشار أبو جيش بأن توجه الإغاثة الزراعية ذاهب باتجاه تشجيع المهندسين الزراعيين على إنشاء مشاريعهم الخاصة نظرا لقلة الوظائف وارتفاع نسب البطالة في فلسطين.

يُشار إلى أنه قد تم تدريب المهندسين الزراعيين على معارف ومهارات بحثية وعملية في مجال إدارة المزرعة والري والتسميد المحوسب، ومعاملات ما بعد الحصاد، التقنيات الزراعية المتقدمة، السلامة الغذائية وتحليل المخاطر وتحليل سلسة القيمة.  وقد اعتمدت الإغاثة الزراعية منهجية المهام المركبة في التدريب والتي تتميز عن نظيراتها من الأساليب التقليدية باعتمادها بشكل كبير على المتدرب للوصول إلى المعلومة وتطبيق المهارة الفنية بمتابعة مجموعة كبيرة من الخبراء والمختصين في المجالات الزراعية المختلفة.

كما وقد حصل المهندسون على شهادة الممارسات الزراعية السليمة Global GAB، التي تؤهلهم للعمل في إدارة المزارع والمنشآت الزراعية الأخرى حسب المعايير الدولية الآمنة.