الإغاثة الزراعية تسهم في تخفيف أزمة المياه عن المزارعين في قطاع غزة عبر سلسلة من التدخلات

غزة - قالت جمعية التنمية الزراعية ( الإغاثة الزراعية ) أنها تعمل على الحد من ازمة المياه المتردية في قطاع غزة والتي انعكست سلبا على واقع المزارعين في قطاع غزة عبر سلسلة من التدخلات ساهمت في توفير المياه بما يخدم المزارعين ويعزز صمودهم في أراضيهم لاسيما الأراضي المقيدة الوصول إليها.

وأشارت الإغاثة في تقرير لها صدر بمناسبة اليوم العالمي للمياه الذي يوافق 22اذار/مارس من كل عام، أنها أنشئت 270 بركة زراعية تعمل على تجميع مياه الأمطار من فوق أسطح الدفيئات الزراعية لافته إلى انه تم إنشاء نوعان من البرك مقسمة الي برك معدنية مبطنة بالغطاء الجلدي وتتميز بانخفاض قيمة تكاليف الإنشاء وتتمتع بالديمومة مقابل المحافظة على الألواح المعدنية وبرك البلاستيكية المكونة من مادة الجيومبمرين وتتمتع بالديمومة.

وقال التقرير أن سعة البركة الواحدة تصل ل" 100 " كوب تصل السعة التخزينية ل" 250-400" كوب مياه سنويا من مياه الأمطار تصلح لزراعة جميع أنواع المحاصيل وتكفي لري الدفيئة لـ"10" أسابيع وفي حال ضخ مياه آبار ذات الجودة المتدنية فيمكن أن تكفي لري الدفيئة لـ" 20 " أسبوعًا.

وبين التقرير أن الإغاثة الزراعية أنشئت كذلك خزان مياه أرضي وأخر علوي بارتفاع 20 متر عن سطح الأرض وبسعة إجمالية للخزانين تصل لـ “500" كوب، ويخدم "500" دونما زراعيا بالمراحل الأولى، كما تم تزويد الخزان بالطاقة شمسية لتشغيل المضخات وتجاوز أزمة انقطاع التيار الكهربي وزيادة فرصة المزارعين في ري المزروعات بما يتناسب مع احتياج المحصول.   

ولفت التقرير إلى أن المشروع جاء كاستجابة لمعاناة مزارعي منطقة الشوكة بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة من وصول المياه إلى مزارعهم. حيث حدت مشكلة وصول المياه من خيارات المزارعين في بعض الأصناف من المزروعات المجدية اقتصادياً.

وأوضح التقرير أن هذا التدخل يأتي في سياق الاستجابة العاجلة لإنقاذ القطاع الزراعي في منطقة الشوكة وتخفيف معاناة المزارعين من خلال توفير المياه الصالحة للزراعة، وتوصيلها إلى أراضيهم وساعد الخزان في استصلاح وزراعة أراضٍ جديدة في المنطقة.

وأشار التقرير أن الإغاثة تسعى إلى حلول بديلة تسهم في التقليل من السحب الجائر لمياه الخزان الجوفي في محاولة الحفاظ على المورد المائي وما يتهدده من إخطار مستقبلية حيث تم تنفيذ مشروع " تعزيز مقاومة الجفاف في قطاع غزة عبر وسائل مبتكرة في إدارة مصادر المياه " بالشراكة مع مؤسسة الدايكوانية الألمانية بتمويل من وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الألمانية إضافة إلى إنشاء 52 وحدة لتجميع مياه الأمطار من فوق أسطح المنازل وإعادة استخدامها منزلياً وذلك في كل من محافظتي رفح وخانيونس.

قامت الاغاثة بإنشاء بركة تجميع وترشيح واسترجاع مياه الأمطار فيها، ضمن مشروع "تعزيز صمود مواطني غزة ضدّ أزمة المياه"، الذي تنفذه بالشراكة مع مؤسسة (DKH) Diakonie Katasterophenhilfe الألمانية، بتمويل من مؤسسة (Bread for the World/ BMZ).

ان الهدف من المشروع المساهمة في توفير مصدر للمياه العذبة وزيادة المساخة التخزينية من خلال تجميع وترشيح مياه الامطار من الطرقات التي تحدث فيها الفيضانات في قرية ام النصر شمال قطاع غزة متصل فيها بئر استرجاعي بقدرة 50 متر مكعب / الساعة لتزويد 135 مزارع ومزارعة بالمياه اللازمة للري على مساحة 270 دونم مزروعة بالأشجار والخضار

كما نفذت الإغاثة مع مؤسسة اوكسفام وبتمويل من الاتحاد الأوروبي مشروع إعادة استخدام المياه العادمة المعالجة للري الزراعي بالمناطق الجنوبية في قطاع غزة وساهم المشروع في تحسين نوعية مياه الصرف الصحي المعالجة من محطة معالجة رفح الرئيسية.

واستهداف المشروع 113 مزارع مع مراعاة النوع الاجتماعي لمساحة 200دونمًا كما  تم إنشاء وحدة معالجة إضافية لمحطة المعالجة الرئيسية وبقدرة 3600 م3 يوميا  وخط ناقل بطول 4500 متر يربط منطقة المشروع بمنطقة المواصي رفح الشمالية من أجل ضخ المياه المعالجة الصالحة للري بكمية 2000 م3 يوميا  وخزان عدد (2) بسعة 4000 م3 الخزان الأول بغرض تجميع المياه قبل عملية المعالجة والآخر لغرض التخزين قبل عملية ضخ المياه للمزارعين من منطقة المواصي الشمالية وتطوير المختبر التابع لجمعية أصدقاء البيئة من أجل إجراء الفحوصات اللازمة على المياه المعالجة ومطابقتها للمواصفات والمعايير الفلسطينية.