الإغاثة الزراعية تنظم جولة تفقدية بمشاركة ممثل دولة سويسرا للمشاريع الزراعية في قطاع غزة

غزة- نظمت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) جولة تفقدية بمشاركة ممثل دولة سويسرا من مكتب الممثلية السويسري للمزارعين المستفيدين من المشروع الممول من صندوق التمويل الإنساني بإدارة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية -اوتشا

وتأتي هذه الجولة ضمن مشروع " حماية سبل عيش السكان الأكثر ضعفا في المناطق مقيدة الوصول وبناء قدرة المزارعين على التكيف مع الصدمات المتكررة والانتهاكات المستمرة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان"

وشارك في الجولة طاقم الإغاثة الزراعية أ. نداء أبو العطا مسؤول العلاقات الخارجية والتمويل وم. معتز ثابت منسق المشروع والسيد فيكتور فافريكا ممثل دولة سويسرا من مكتب الممثلية السويسري والسيدة ماري دورو رئيس مكتب التعاون السويسري في غزة والضفة الغربية والسيد حسام مناع مدير مكتب التعاون السويسري في قطاع غزة والسيد توماس كوشيرهانس مسؤول معاون الشؤون الإنسانية - مكتب غزة

وقامت أبو العطا خلال الجولة التفقدية بعرض ملخص حول أهم التحديات التي يواجهها المزارعون في الأراضي الزراعية المحاذية للسياج الحدودي والتي تتمثل في الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة من خلال أعمال التجريف ورش المبيدات وإطلاق النار وكذلك فتح السدود أثناء المنخفضات الجوية مما يؤدي لغرق الأراضي الزراعية وضياع المحاصيل الزراعية وفقدان الموسم الزراعي للمزارعين. وبالإضافة الى مناقشة التدخلات الممكنة في المنطقة بالربط بين التدخلات الإنسانية والتنموية ذات الابعاد الاستراتيجية والتي تقلل من هشاشة المزارعين وتوسع خيارات العمل والإنتاج.

وقال المزارع عبد السلام الوادية "أن هذه المنطقة كانت تعد السلة الغذائية للخضار في قطاع غزة. وأنها مصدر الرزق الوحيد للعديد من المزارعين".

وأكد الوادية أن جل معاناتهم تتمثل في تكرار الانتهاكات الإسرائيلية من خلال عمليات رش المبيدات الزراعية التي تحرق المزروعات وتفقدهم الموسم الزراعي ناهيك عن التجريف للأراضي الزراعية وعدم قدرتهم على عمل أي استثمار زراعي أو بنية زراعية تحتية مثل الدفيئات أو تربية الدواجن أو الماشية خوفا من التدمير من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بذلك.

عبر الوادية عن امتنانهم للمساعدات التي تقدمها الدول المانحة ومنهم دولة سويسرا كما وأكد على حبهم للأرض وتمسكهم بها مما حصل 

ودعى الوادية سيادة ممثل دولة سويسرا بنقل هذه الصورة الهامة للعالم " نحن الفلسطينيون نحب العمل ونحب الإنتاج ولا نريد مساعدة من احد فقط نريد الأمن و قف الانتهاكات ورفع الحصار لكي نستطيع العيش والعمل والإنتاج بكرامة".

وانتهت الجولة بكلمة السيد ممثل دولة سويسرا بتفهمه العالي لمعاناة المزارعين وبأنهم سيقومون بعمل ما باستطاعتهم لتخفيف معاناة المزارعين.

والجدير بالذكر أن هذا المشروع ممول من صندوق التمويل الإنساني للأراضي الفلسطينية والذي ينفذ بالشراكة مع الإغاثة الأولية الدولية -فرنسا والإغاثة الزراعية ، والذي تم من خلاله تقديم حزمة تدخلات زراعية للمزارعين المتأثرين بعمليات رش المبيد والمنخفضات الجوية وفتح السدود من العام الماضي بواقع 245 مزارع بهدف حماية المزروعات من عمليات الرشح المحتملة.