الإغاثة الزراعية ترصد أضرار المنخفض الجوي على قطاع الصيد في غزة

غزة - رصدت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية ) ولجان الصيداين جملة من الخسائر التي تعرض لها الصيادين نتيجة المنخفض الجوي الحالي مما كبدهم اضرار كبيرة في غرف وممتلكات الصيادين في مختلف محافظات قطاع غزة  خلال ايام المنخفض الثلاثة محذرة من تضاعف هذه الخسائر اذا ما استمر المنخفض .

ورصد بيت لاهيا شمال قطاع غزة تطاير أسقف غرف الصيادين وهدم بعض الغرف وسحب الأمواج شباك الصيادين ،أما فى غزة أغرقت مجموعة من "الحسكات" داخل حوض الميناء وتضررت أسقف غرف الصيادين جنوب الميناء في منطقه الشيخ عجلين

وفي المنطقة الوسطى تطايرت أسقف الغرف وسحب الأمواج بعض معدات الصيد وفي خانيونس تطايرت غرف الصيادين خارج الميناء وسحبت الأمواج بعض معداتهم ، وفي رفح سحبت الأمواج بعض من الحسكات و المجاديف مما أدى لتحطمهم وكذلك تطايرت أسقف الغرف وسحبت الأمواج معدات الصيادين .

يقول الصياد محمد السلطان من بيت لاهيا أن  الإغاثة الزراعية أمدتنا بلفات من النايلون لتغطية غرف المعدات التي تحمي معداتنا من الرياح والأمطار لكن العاصفة مزقت كل النايلون

وتابع السلطان أننا بحاجة إلى شوادر متينة لحماية غرفنا التي تأوي معداتنا وأنفسنا من الأمطار والرياح ، وطالب السلطان مؤسسات الأهلية والدولية لإمداد الغرف بشوادر حتى تحميهم من العواصف والأمطار .

 

بدوره قال م.تيسير محيسن مدير الإغاثة الزراعية في قطاع غزة ،  قطاع الصيد من أكثر القطاعات هشاشة و أكثرهم تعرضاً للخطر ، إضافة إلى تعرضهم بشكل دوري إلى خسائر و تراكم الديون نتيجة شراء الشباك والمعدّات ليقوم الإحتلال بمصادرتها ، إضافة إلى تحديد مساحات الصيد حيث بدأ الإحتلال في الحدّ من المناطق المسموحة للصيد وتقليصها لستة أميال بحريّة ولاحقًا قلّصوها إلى ثلاثة أميال ، كذلك زيادة التكاليف التشغيلية المتعلقة بتوفير الوقود و الصيانة للمعدات .

 

وتناشد (الإغاثة الزراعية) المؤسسات الدولية والمحلية ذات العلاقة إلى تقديم يد العون لصيادي القطاع خصوصاً وأنهم يتكبدون خسائر فادحة حيث أنهم يعدون من الفئات الفقيرة داخل المجتمع لاسيما أنهم ينتظرون  بداية السنة الميلادية لتأتي النوة الكبيرة والتي تسمى نوة الميلاد لتجلب لهم الأسماك بكثرة ولكن هذه السنة تأخر لأسبوعين وعدة أيام, و يستعد الصيادين للنوة بتربيط قواربهم وترميم غرف ومعداتهم ولكن  تأتي الرياح اكبر من استعداداتهم مما تؤدي إلى تمزيق النايلون وتتطاير الصفيح " الزينكو "  من فوق غرفهم .