الإغاثة الزراعية تدين اعتداءات الاحتلال على طواقمها في الأغوار الشمالية

تدين الإغاثة الزراعية الفلسطينية اعتداء الاحتلال على طواقمها اثناء عملها مساء الخميس في فروش بيت دجن في الأغوار واحتجازهم واحتجاز المقاول ورئيس مجلس قروي فروش بيت دجن .

وقال مدير عام الإغاثة الزراعية منجد ابو جيش بأن هذا الاعتداء يأتي في اطار تكثيف الاستيطان والسيطرة على الارض و استغلال رخيص للأزمة التي تعصف بالعالم والتي اسهمت في انشغال المجتمع الدولي بقضايا الصحة و توفير اللقاح لفايروس كورونا .

وأضاف بأن الإغاثة الزراعية تعمل في أراضي فلسطينية محتلة حسب قرارات الأمم المتحدة ، وأن الإغاثة الزراعية سوف تتابع هذا الموضوع مع مختلف المؤسسات الدولية ، وتضعهم في تفاصيل جرائم الاحتلال اليومية بحق شعبنا ومقدارته .

وأشار رئيس مجلس قروي فروش بيت دجن عازم   محمد الى أن الاحتلال ماض في مساعيه لضم الأغوار ولم يتوقف عنها كما أشيع عبر وسائل الاعلام ، وان هذا الإعتداء يأتي في اطار تفريغ الأغوار من سكانه من خلال التضييق عليهم ودفعهم لترك الأراضي الزراعية التي تشكل مصدر رزق معظمهم .

 

وفي تفاصيل الحادث:

احتجزت قوات الاحتلال الاسرائلي مساء يوم الخميس 24 /12/2020 العاملين على مشروع " تعزيز و تحسين التأهب والاستجابة في المناطق الريفية الضعيفة" الممول من قبل الكرستين ايد والذي يتم العمل به على صب ارضية طريق في فروش بيت دجن ، حيث تم احتجاز طواقم الاغاثة الزراعية و المقاول المسؤول عن تنفيذ العمل (شركة ايلول) و رئيس مجلس قروي قرية فروش بيت دجن عازم حج محمد, كما تم احتجاز آلية للمقاول (خلاطة اسمنت )