الإغاثة الزراعية تطلق مشروع لمساعدة مزارعين العنب في جنوب الضفة الغربية المتأثرين من جائحة كورونا


أطلقت الإغاثة الزراعية في محافظتي الخليل وبيت لحم برنامج تحسين سبل العيش المستدام في المناطق الريفية /إجراءات "الاستجابة للآثار السلبية الناجمة عن جائحة كورونا "الممول من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) ألمانيا وتنفيذ المؤسسة الالمانية (GIZ) بالشراكة مع جمعية التنمية الزراعية ( الإغاثة الزراعية ) وبالتعاون مع وزارة الزراعة الفلسطينية ومجلس العنب الفلسطيني ، حيث تم الإعلان عن المشروع من خلال ورشتين مركزيتين احداهما في مكتب الإغاثة الزراعية في محافظة الخليل والثانية في مكتب الإغاثة الزراعية في محافظة بيت لحم وذلك بحضور ممثلين عن وزارة الزراعة والمجالس المحلية والجمعيات القاعدية والمزارعين الرياديين في المواقع المستهدفة  .

 

وذكر المهندس مقبل أبو جيش مدير برنامج تطوير الأراضي في الإغاثة الزراعية ان المشروع يستهدف خدمة ما يقارب 500 أسره في عدة مواقع من محافظتي الخليل وبيت لحم وذلك لمساعدة مزارعي العنب في تسويق وتصنيع منتجات العنب في ظل جائحة كورونا حيث ويشمل المشروع على مجموعه من التدخلات أهمها ( توفير عبوات الكرتون للمزارعين بهدف تسهيل وتنظيم عملية التسويق لمحصول العنب الفلسطيني ، وكذلك توفير شبك الحماية لثمار العنب وذلك لحماية المحصول من الحشرات بالإضافة الى توفير التظليل المناسب لإطالة عمر المحصول ، وتزويد عدد من الاسر الفلسطينية بأدوات تصنيع منتجات العنب على المستوى المنزلي ، وكذلك تحسين البنية التحتية لعدد من الجمعيات النسوية الزراعية والمجموعات النسوية بهدف تحسين قدرة تلك المجموعات على تصنيع وتسويق منتجات العنب، هذا بالإضافة الى توفير مستلزمات التعقيم للمستفيدين ) .

 

بدورها اشارت المهندسة الزراعية سحر الشعراوي مديرة مديرية زراعة شمال محافظة الخليل أن مثل هذه المشاريع تساهم في دعم مزارعي ومزارعات العنب وتعزيز صمودهم في أرضهم ومساعدتهم في تخفيض تكلفة مدخلات الإنتاج مما يؤدي إلى زيادة الربح وتحسين دخل المزارعين المستهدفين في ظل جائحة كورونا واشادت بالتعاون المستمر ما بين الإغاثة الزراعية ووزارة الزراعة في خدمة المزيد من المزارعين .

 

وأفاد السيد فتحي أبو عياش رئيس مجلس العنب والفواكه الفلسطيني انه في ظل جائحة كورنا والتخوف من وجود مشكلة في تسويق منتجات العنب نتيجة للإغلاقات فإننا نوصي بان يغطي المشروع شريحة اكبر من صغار المزارعين وناشد كافة الجهات ذات العلاقة من الان وضع خطة تساهم في زيادة قدرة المزارعين لتسويق منتجاتهم من محصول العنب مشيرا لأهمية المشروع متمنيا ان يتم إيجاد توفير التمويل اللازم لخدمة شريحه اكبر من المزارعين.

 

وأضاف د. عمر عيسى رئيس جمعيه مزارعي محافظه بيت لحم أن هذا المشروع له الأهمية في مساعدة صغار المزارعين في الحفاظ على أراضيهم وتسويق منتجاتهم من محصول العنب في ظل جائحة كورونا .

 

وبدوره ذكر رئيس بلدية الخضر السيد احمد صلاح أن هذا المشروع يأتي لتعزيز صمود مزارعي الخضر في ظل الجائحة كما أشاد بأهمية تعاون المؤسسات الزراعية الاهلية والحكومية والدولية في إنجاح هذا المشروع وشكر الاغاثة الزراعية عما تقدمه من دعم وتعزيز ومساعده للمزارعين في محافظه بيت لحم.

 

وذكر المزارع محمود عبد الله عيسى من بلدة الخضر التي تعاني بشكل كبير من اعتداءات الاحتلال ان المشروع سيساهم في تعزيز صمود المزارعين في أراضيهم الزراعية بالإضافة الى تحسين دخلهم من خلال تسهيل وتشجيع التسويق بالإضافة الى المساهمة في تصنيع منتجات العنب كالدبس والملبن وخصوصا في فترة الإنتاج الكثيف التي تزيد عن حاجة السوق .